كتب– عبدالله سلامة
أكد الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، أن التقارير الدولية التي صدرت، خلال الفترة الماضية، عن تحسن الوضع الاقتصادي في مصر لم تكن صادقة، وهو ما عكسه ارتفاع الدولار وتجاوزه حاجز الـ18 جنيها مجددا.

وقال النحاس، في تصريحات صحفية، إن التقارير الدولية التي تخرج عن المؤسسات الاقتصادية الدولية تضع السم في العسل؛ بهدف توريط مصر في الاقتراض منها، مشيرا إلى أنها تخرج في عالم افتراضي بناء على تقارير افتراضية من الحكومة المصرية لا علاقة لها بالواقع.

وأضاف النحاس، قائلا: لقد حذرنا من إجراءات تعويم الجنيه؛ لأنه سيتسبب في ارتفاع الدولار بشكل كبير، في ظل عدم وجود مخزون تجاري لدينا أو استراتيجي، مشيرا إلى أن أزمة ارتفاع الدولار لم تحل من الأساس، وأنه انخفض مؤخرا بعد تدخل البنك المركزي ليس أكثر.

وتساءل النحاس: لماذا لم يعلن البنك المركزي عن الاحتياطي النقدي الأجنبي لشهر فبراير حتى الآن؟، معتبرا أن هذا التأخير يؤكد وجود كارثة كبرى.

رابط دائم