انتقد الخبير الاقتصادي مصطفى عبد السلام، إنفاق الأنظمة العربية مبالغ ضخمة على عقد اجتماعات “القمم العربية” دون فائدة، مشيرا إلى أن تلك المبالغ تكفي لإطعام ملايين الفقراء.

وكتب عبد السلام- عبر صفحته على فيسبوك- “تخيلوا لو وفر القادة تكلفة القمة العربية، خاصة وأن الحصيلة النهائية لمثل هذه القمم صفر، وتنتهي بإصدار بيان ختامي إنشائي أظن أن كاتبه يسخر وهو يكتبه”.

وأضاف عبد السلام قائلا: “تعالوا احسبوا معي التكاليف، تكلفة ضخمة لتأمين الشخصيات العامة، وأسطول طيران لنقل الرؤساء والأمراء، وفنادق تستقبل الوفود بتكلفة ملايين الدولارات، وتعطيل أعمال في المنطقة المستضيفة للقمة، وتعطيل مواصلات أثناء وبعد سفر القادة للمطار، ومصروفات وبدلات سفر للوفود المشاركة، ومصروفات لمندوبي وسائل الإعلام، وتكلفة تأجير كاميرات ومعدات وبث مباشر”.

وتابع قائلا: “طيب ما كنا نوفر كل هذه الأموال ونعمل القمة عبر سكايب مش هيكون أحسن”، مشيرا إلى أن “العراق خصص 480 مليون دولار كتكلفة للقمة العربية في بغداد عام 2012، والبعض قال إن الرقم 450 مليون دولار.. تخيلوا كم يكفي هذا الرقم لإطعام ملايين الفقراء”.

رابط دائم