عبَّر الخبير الاقتصادي مصطفى عبد السلام، عن استغرابه من بيع شركة إيني النفطية الإيطالية 10% من حصتها في امتياز حقل “شروق” المصري للإمارات، بصفقة بلغت قيمتها مليار دولار.

وكتب عبد السلام- عبر صفحته على فيسبوك- “الإمارات اشترت 10% من حصة شركة إيني النفطية الإيطالية في امتياز حقل “شروق” المصري، المالك لحقل ظهر الشهير، وبلغت قيمة الصفقة 934 مليون دولار، يعني ما يقرب من المليار دولار”.

وأضاف عبد السلام أن “الفلوس دي دخلت خزنة الشركة الإيطالية.. إيني تراجعت حصتها حاليا إلى 50% في امتياز شروق الذي يعد أكبر كشف للغاز الطبيعي في البحر المتوسط”، مشيرا إلى أن “الشركة الإيطالية باعت30% من تحالف عالمي تقوده شركة “روس نفط” الروسية وشركة قطر للغاز، و10% لشركة بي. بي البريطانية، و10% لشركة أدنوك الإماراتية”.

وكانت شركة إيني الإيطالية قد وقَّعت، أمس الأحد، اتفاقًا مع شركة “مبادلة” الإماراتية، تحصل بموجبه الأخيرة على نسبة 10% من حصة الشركة الإيطالية في حقل “شروق” المصري للغاز الطبيعي، بعد موافقة الجانب المصري، حيث تمتلك “إيني” 60% من امتياز الحقل المصري، الذي يضم حقل “ظهر” المكتشَف مؤخرا، في حين تملك “بي بي” البريطانية و”روس نفط” الروسية 10% و30% على التوالي.

وقال مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والكيماويات في شركة “مبادلة” للاستثمار، إن الصفقة تعتبر خطوة استثمارية مهمة وحيوية؛ لأنها ستضيف استثمارا جديدا لاستثمارات شركته، فضلا عن أنه سيوفر تدفقًا نقديًا طويل الأمد، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية “ستتيح الدخول في شراكة قوية مع “إيني” الإيطالية باعتبارها الجهة المسئولة عن تشغيل الحقل المصري”، وقال إن هذا المشروع “سيسهم في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة في مصر”.

وتم اكتشاف حقل “ظهر” بواسطة شركة الطاقة الإيطالية “إيني”، ويعد أكبر حقل للغاز الطبيعي يتم اكتشافه في البحر المتوسط، وتقدر احتياطيات الغاز فيه بنحو 30 تريليون قدم، ويقع الحقل على بعد نحو 190 كم إلى الشمال من مدينة بورسعيد، في منطقة يصل عمق المياه فيها إلى نحو 1500 متر.

رابط دائم