شهد هشتاج “#دستوركم_باطل_علشان” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأكد المغردون بطلان الانقلاب ودستوره المشئوم، مشيرين الي أن مابني علي باطل فهو باطل.

وكتبت أبرار محمد :”اللى يرشي الشعب عشان ينزل الاستفتاء اكيد عارف ان شعبيته أصبحت صفر وان الشعب مش عاوزه ولا عايز تعديلاته وعشان كمان اللى عاوزين يعملوا له تمديد دموي وقاتل شعبه وموالى للصهاينه وكذاب”، فيما كتب حمزه :”علشان السيسي قاتل دستوره باطل”، وكتبت الحره الابية :”بعد تمرير الدستور الشعب حياته هتصبح جحيم بسبب رفع الدعم”.

وكتب احمد الحسن “علشان جاى بالدبابه لا بارادة الشعب”، فيما كتبت سجدة :”علشان عايزين حق الشهداء”، وكتب صفي الدين :”علشان دستوري موجود دستوري دستور الثورة دستوري دستور ٢٠١٢”، وكتب مروان محسن :”علشان السيسي انقلب علي الدستور”، وكتب أبو أسماء :”نحن لا نعترف بالسيسي ولا ببرلمان البلالا بتاعكم ولا بحكومتكم لانكم منقلبين على رئيسنا الشرعى المنتخب بانتخابات حرة نزيهه”.

وكتبت ريتاج البنا :”علشان محدش يسأل عن حقول الغاز الطبيعي اللى اداها لقبرص والاحتلال الاسرائيلي وعلشان مابني علي باطل فهو باطل والسيسي أساسا باطل انقلب علي الشرعيه لذلك لا نعترف بدستوره ولا بوجوده ورئيسي الشرعي هو الدكتور محمد مرسي”، فيما كتب فيصل :”علشان تنازل السيسي عن الجزيرتين لم يكن بالأساس طلبا سعوديا؛ ولكنه طلب “إسرائيلي” تم تنفيذه عبر الرياض”.

وكتبت دعاء الكروان :”علشان انقلاب علي رئيس مدني منتخب من جيش وشرطه و قضاء و اعلام”، فيما كتبت رندا :”لأنه في يوم ٢-١٢-٢٠١٢ منح الشعب المصري العظيم نفسه دستوراً يستحقه في ظل حكم أول رئيس مدني منتخب منه وبإرادته الحرة الواعية بعد ثورة ٢٥ يناير المجيدة أفضل ثورات العصر الحديث شهد لها العالم بتحضرها وسجل التاريخ هذا الدستور ولن يستطيع أحد أن يمحوه”.

وكتبت سوسو مصطفى :”كفايه ذل ومهانه عايزين نعيش حياه كريمه”، فيما كتبت سالي نور :”مفيش دعم ..ولا أمان..ولا كرامة”، وكتبت نسمة احمد :”لا يخدم الشعب بل يخدم أعداء الشعب”، وكتبت جويرية محمد :”علشان الدم المصرى بقى ارخص شئ”.

 

Facebook Comments