ما من ولي أمر طالب في الصف الأول الثانوي إلا ولديه يقين بفشل التعليم وليس فقط السنة الدراسية التي فيها نجله، بل والسخط العام على الوزير الإنقلابي طارق شوقي على الأقل ويتحمل هو والسيسي كل الدعوات، فلم تعد هناك عملية تعليمية، وسبق كلامه تحديا للطلاب بقوله: “اراهنكم لو عرفتوا تغشوا..خدوا الكتب معاكم وادخلوا بيها الامتحانات وقابلونى لوحد فيكم نجح”، وكان هو أول المغششين بل وتوجيهاته للمدارس والمديريات بفتح اللجان وعدم التشديد.

الشكر للوزير على جهود في هدم العملية التعليمية بداية من العام الجاري كانت على قدم وساق ولكنه شكر بطعم السخرية من قراراته والسياسة التدميرية التي دفعه إليها كبيرهم السيسي الذي علمهم الخراب.

رسالة المواطن سيد

وقبل ساعات من يوم الخميس أرسل سيد سلطان رسالة شكر لوزير التعليم بطعم المرارة قال: “شكرا سيادة الوزير انك ضيعت تعب 10 سنين.. 10 سنين بعلم ابني يكون عنده ضمير..و إن من جد وجد .. و في الآخر اكتشف ان كله وجد واللي جد للأسف عبيط”.

وتابع “شكرا سيادة الوزير.. انك في أقل من سنة ساهمت في هدم قيم حاولنا نزرعها في ولادنا من صغرهم.. حاولنا نعلمهم ان من غشنا فليس منا عشان اللي حيغش النهاردة في امتحان بكرة حيغش و هو بيبني أو بيعلم أو بيعالج أو بيبيع.. بس هم اكتشفوا ان كل جيلهم بيغش.. و ان الامتحانات بأجوبتها للجميع.. و حضرتك بتتفرج عليهم و تقولهم انتو الخسرانين!! ما احنا عارفين انهم خسرانين.. اللي بيحصل دة مش بسيط و لا حادث و حيمر .. لأن اللي داق سهولة الغش صعب أوي يرجع انسان عنده ضمير في بلد كل حاجة فيها بقت ماشية بالفهلوة”.

واعتبر أن شكل “التطوير” هو نتاج علية تعليمية فاشلة ولكن التجربة كانت ماسخة أيضا ليس لها شبها في العالم.

وأوضح أن نظام الكتاب المفتوح في أي مكان في العالم يقتصر على المواد التطبيقية والعملية أما المواد النظرية فتعتمد اساسا على التلقين والحفظ كمادة التاريخ والجغرافيا.

وساخرا من قول الوزير “اللي عايز “يبرشم” يتفضل”، فضلا عن شكره على كمية الإحباط اللي أصبت بيها مؤيدينك قبل معارضينك.

وأضاف “شخصيا كنت مع التغيير بالرغم من اعتراضي على طريقة التنفيذ واستمرار المناهج القديمة والشرح القديم ولكنه كان ساكتا”، والسبب برأيه “أي تغيير صعب و خصوصا في أوله…”.

ولكنه كان له رأي آخر بعد مهزلة الامتحانات موضحا أنه لا يستطيع أن يسميها (تسريبات) لأن كل بيت في مصر عنده الامتحانات بأجوبتها بما فيهم مراقبو اللجان والمصححون.

وبالبحث وجد سيد سلطان أن “الموضوع فيه إن! لو الموضوع خارج عن ارادتك بمنتهى البساطة كان ممكن توقف المهزلة دي لأن الامتحانات تجريبية اساسا و تنزلها على بنك المعرفة و معاها نماذج الاجابات و توفر علينا حرقة الدم كل يوم”.

ومن بين السلبيات التي “شكر” عليها الوزير “كمية الفلوس المهدرة الترم دة بس.. مصاريف مدارس ودروس وكتب خارجية وامتحانات ولجان وكنترول وتصحيح في مسرحية هزلية للأسف مبتضحكش”.

وأفصح المواطن سيد في نهاية رسالته عن شعور الحسرة الذي يسيطر على البيوت الآن لدى رؤية أولادهم بعدما كانوا من الأوائل “قاعدين عالموبايلات يهزروا و يتابعوا الفيس و مش قادرين يفتحو بقهم و لا يعترضو… أصلهم حيقوللهم ايه؟ ذاكروا عشان تنجحوا؟!!!”.

نشكره على الغش

وزفت نونس عاطف عبر جروب “ثورة امهات مصر علي المناهج التعليمية المصرية” الشكر “لسيادته” فقالت “نشكر وزير التعليم قضي علي الغش في الامتحانات باللجان لان الامتحان معهم قبلها بيوم تطووووووير”!

أما محمد هتيمي فاستغرب أن الوزير يريد أن “تنجح” تجربته فقال لأولئك الآملين فيه خيرا: “إذا كان وزير التعليم عايز تنجح فكرته بالغش غش حكومته وغش أولياء الأمور..بمعنى يريد أن ينهي حقبة الحفظ والتلقين ويبدأ حقبة الغش وتسريب متعمد منه للامتحانات”.

وفي تغريدة على الفيسبوك قال “الشعب المصري موعود كل حكومة تجيب وزير تعليم يخرب في التعليم ويجرب في أولادنا”، لكنه عرض الجديد فقال: لم نر وزير يسرب امتحانات الثانوية”، “دي مصيبه وبيخدع حكومته ويوهمهم بان اختراعه تمام طيب اخر السنه الامتحان النهاءي هتسرب الامتحان برضه انته يا وزير البطيخ هتتسبب في مصيبه”.

مستر مرجان

أما المواطن أحمد راضي فكان ثابتا على رفضه التطوير وأعتبر أن طارق شوقي هو مستر “بوكليت”، وهو نظام امتحانات الثانوية ورقة الأسئلة هي ورقة الإجابة، وأعتبره أيضا “مستر مرجان احمد مرجان..خلى الغش بالمجان.. انت يا ولا غش براحتك..واللى يمنعك غوزه..شكرا مستر بوكليت..على الغش المجانى لاولادنا الطلبه”.

وكتب عدة تغريدات أخرى لشكر الوزير فقال أمس الأربعاء‏ “مستر مورجان احمد مورجان يعترف بتسريب الامتحانات..انت وزير ناجح لقد علمت اولادنا الغش واكل المش..وتاكد لنا انك لاتهش ولاتنش”.

وتعليقا على بيان طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الإنقلابي بشأن تسريب الامتحانات، وسماحه بالغش قال “راضي”: “مستر مورجان خلى الغش بالمجان..خذ الكتاب خذ الببراشيم خذ مطواه معاك..المراقب اللي يمنعك من الغش غوزه..شكرا لحضرتك يا مستر طارق شوقى على تعليم اولادنا الغش”.

رابط دائم