بعد انتهاء مؤتمر الشباب بشرم الشيخ.. هل من حقنا كمصريين أن نعلم تكاليفه، خاصة وأنه كان يضم آلاف الأشخاص وضيوفًا كثيرين قادمين من بلاد بره؟.

من الذي دفع فاتورة استضافة كل هؤلاء؟ أم أن هذا السؤال يدخل في دنيا العجائب، ويعد من المحرمات التي لا يجوز البحث عن إجابتها في ظل الاستبداد السياسي الجاثم على أنفاسنا؟.

 

المقالات لا تعبر عن رأي بوابة الحرية والعدالة وإنما تعبر فقط عن آراء كاتبيها

رابط دائم