كشفت وكالة الأنباء الألمانية في تقرير لها اليوم الأربعاء أن نظام الانقلاب في مصر جاء في المرتبة الأولى كأكبر مستورد للأسلحة الألمانية خلال العام الماضي تلاه النظام الجزائري بقيادة عبد العزيز بوتفليقة.

وأشار التقرير إلى أن صادرات الأسلحة تضمنت العام الماضي مشاريع تصدير مرتفعة القيمة، والتي كان من بينها فرقاطة للجزائر وغواصة لنظام السيسي في مصر، مشيرا إلى أن بوتفليقة والسيسي مستوردين رئيسيين للأسلحة الألمانية عام 2017، حيث بلغت قيمة صادرات الأسلحة الألمانية للجزائر نحو 1.36 مليار يورو، لنظام الانقلاب في مصر نحو 708 ملايين يورو، ما يعادل أكثر من 14 مليار جنيه.

وتتلقى الحكومة الألمانية باستمرار انتقادات بسبب سياستها في تصدير أسلحة لدول مثل مصر والسعودية، خاصة في ظل انتهاكات حقوق الإنساء المستشرية بهما، فالسعودية التي تقود تحالفا عسكريا في اليمن ضد الحوثيين منذ عام 2015، وتشهد حملتها العسكرة العديد من الانتهاكات، ونظام السيسي في مصر يقوم بحملات شرسة ضد معارضيه.

ووفقا للتقرير الذي نشرته الوكالة فإن الحكومة الألمانية صادقت العام الماضي على صادرات أسلحة بقيمة أقل من صادرات عام، 2016، حيث أن أن قيمة صادرات الأسلحة التي وافقت عليها الحكومة العام الماضي بلغت 6.24 مليار يورو، بتراجع قدره نحو 9% مقارنة بعام 2016.

ورغم ذلك تعتبر هذه ثالث أعلى قيمة لصادرات الأسلحة الألمانية عقب الرقم القياسي الذي حققته عامي 2015 و 2016.

وبحسب التقرير، الذي يناقشه مجلس الوزراء الألماني اليوم، شكلت صادرات الأسلحة الألمانية لدول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) ودول مماثلة لدول الناتو 39.2% من إجمالي صادرات الأسلحة العام الماضي (46.4% عام 2016)، وبلغت قيمة صادرات الأسلحة الألمانية لدول أخرى خارج هذه الفئات الثلاثة العام الماضي 3.79 مليار يورو، مقابل 3.67 مليار يورو عام 2016.

رابط دائم