ونختتم ذاكرة الثورة المصرية، واليوم هو الجمعة 11 فبراير 2011، حيث شهدت احتفالات المصريين في ميدان التحرير بعد إلقاء عمر سليمان خطاب تنحى حسنى مبارك.

في صباح هذا اليوم ألقى الجيش بيانه الثاني قائلاً فيه إنه يكفل “إجراء تعديلات دستورية وانتخابات حرة نزيهة، ويضمن الإصلاحات” التي تعهد بها حسني مبارك في خطابه الخميس، وتعهد “بإنهاء حالة الطوارئ”.

وزعم البيان آنذاك أنه يضمن “إنهاء حالة الطوارئ فور انتهاء الظروف الحالية، والفصل في الطعون الانتخابية لأعضاء مجلس الشعب وما يتبعها من إجراءات، وإجراء التعديلات الدستورية، وإجراء انتخابات حرة نزيهة وصولاً إلى مجتمع ديمقراطي حر”.

كان المتظاهرون في ميدان التحرير ثائرين ليل الجمعة بعد خطاب مبارك الذي رفض ترك السلطة، ووعدوا باختبار قوة جديد اليوم الجمعة معلنين عن تظاهرات ضخمة. هتف المتظاهرون: “يا جيش مصر اختار، الشعب أو النظام”، موجهين حديثهم إلى رجال القوات المسلحة المنتشرين في الميدان.

وكان بعضهم يهتف: “يسقط مبارك، يسقط مبارك، ارحل ارحل”، بينما رفع آخرون أحذيتهم في اتجاه الشاشة التي كانت تنقل خطاب مبارك، وهو ما يعتبر شتيمة كبرى في المجتمعات العربية. بدأ التجمع هادئاً ولكن الشعارات أصبحت عنيفة مع خطاب مبارك ثم الكلمة التي وجهها نائبه عبر التلفزيون داعياً فيها الشباب إلى العودة لبيوتهم. وصاح المتظاهرون “للقصر رايحين شهداء بالملايين”، ودعا متظاهرون آخرون إلى بدء إضراب مدني عام حتى سقوط النظام.

صدر بيان من رئاسة الجمهورية يعلن فيه رئيس الجمهورية محمد حسنى مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وتسليم إدارة شئون البلاد للمجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، وبهذا حققت الثورة المصرية أكبر مطالبها.

وأصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية بيانه الثالث يقول إنه سيحدد لاحقا الخطوات والإجراءات والتدابير التي ستتبع بعد تنحي مبارك ويؤكد أن ذلك ليس بديلا عن الشرعية التي يرتضيها الشعب.

رابط دائم