طالبت رابطة أسر المعتقلين في البحيرة، اليوم الجمعة، بالكشف عن مصير 21 من أبناء المحافظة تخفيهم قوات أمن الانقلاب منذ اعتقالهم لمدد متفاوتة دون سند من القانون، رغم البلاغات والتلغرافات المحررة من قبل ذويهم للجهات المعنية.

وذكرت الرابطة أن أحد المختفين قسريًّا منذ أكثر من عام ونصف، تم التحفظ على ممتلكاته ووضعه على ما يسمى بقوائم الكيانات الإرهابية، وهو مختفٍ ولا يعلم عنه أحد شيئًا.

وناشدت منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وكل أحرار الوطن من أصحاب الضمائر الحية، تبنى مظلمة أبناء البحيرة والحديث عنهم، وإظهار التضامن معهم ومع أسرهم الذين يقتلهم القلق على أبنائهم يوما بعد الآخر.

والمختفون قسريًّا من أبناء البحيرة بينهم 7 من رشيد، و4 من دمنهور، و٤ من كفر الدوار، و٢ من النوبارية، ومواطن من حوش عيسى، ومواطن من أبو المطامير، ومواطن من إدكو، ومواطن من إيتاي البارود.

ووثق فريق “كوميتي فور جيستى” 1989 حالة إخفاء قسري في مصر، خلال الفترة من أغسطس 2017 وحتى أغسطس 2018، كما وثق ظهور 1830 حالة بعدما تعرضت للإخفاء القسرى الذي يعد جريمة ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.

Facebook Comments