فور أن تم الاعتراف السعودي الغريب بأن خاشقجي “مات في خناقة بالقنصلية” وردود الأفعال الدولية لم تتوقف؛ رفض معظمها الرواية السعودية لما حدث، وأعلنت أنه من غير المنطقي ولا ممكن التصديق بأي حال من الأحوال.

وطالبت منظمات وشخصيات دولية بضرورة التحقيق في الجريمة وتقديم الجاني الحقيقي للعدالة.

كما أشارت إلى أن العالم كله يرفض سياسة تقديم كبش الفداء لابن سلمان.

في الإنفوجراف التالي تستعرض “بوابة الحرية والعدالة” أبرز ردود الأفعال الدولية حول اعتراف السعودية بقتل خاشقجي:

رابط دائم