رانيا قناوي
حذّرت مصادر بغرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات من ارتفاع أسعار الدواء في الفترة القادمة بسبب رفع أسعار الوقود، مؤكدة أنها ستنعكس على أسعار مستلزمات الإنتاج التى يستخدمها القطاع، ومن بينها مواد التعبئة والتغليف، وارتفاع تكاليف توزيع الأدوية فى المحافظات.

وأشارت المصادر- في تصريحات صحفية اليوم السبت- إلى أن بعض شركات الأدوية تتجه لمطالبة وزارة الصحة بتحريك مجموعة دوائية جديدة، بداية من الشهر المقبل.

كما شددت على خطورة تجاهل وزارة الصحة لمطالب الشركات الأجنبية، لافتة إلى أن عدم زيادة الأسعار قد يؤدى إلى اختفاء بعض الأصناف الدوائية، خاصة أن بعض الشركات لن تستطيع الاستمرار فى إنتاج مستحضرات تحقق خسائر.

وقالت المصادر، إن زيادة أسعار الوقود قبل أيام، عزز من جهود الشركات للمطالبة بزيادة جديدة للأدوية، خاصة أن الشركات حصلت على وعد من وزارة الصحة، يناير الماضى، بإعادة النظر فى أسعار بعض المستحضرات خلال أغسطس.

وقال رئيس شركة أجنبية عاملة بمصر، إن عددا غير قليل من الشركات الأجنبية متمسكة بتنفيذ وعود وزارة الصحة للشركات، يناير الماضى، بإجراء زيادة جديدة لمجموعة من الأدوية مطلع أغسطس.

وكانت وزارة الصحة قد وافقت على زيادة الأدوية مرتين خلال شهرى مايو 2016 ويناير 2017، بعد مطالب عديدة من الشركات، وشملت الزيادة الأولى للأدوية تحريك جميع المستحضرات التى يقل سعرها عن 30 جنيها بنسبة 20%، فيما تضمنت الزيادة الثانية التى أقرتها الحكومة بعد قرار تعويم الجنيه، تحريك 10% من الأدوية المحلية، و15% من الأجنبية بنسب تتراوح بين 30 و50%.

رابط دائم