قالت وكالة رويترز، اليوم الإثنين، إن كافة التكهنات تشير إلى عزوف مرتقب للناخبين عن المشاركة في مسرحية الانتخابات الرئاسية، في ظل الإقصاء المستمر من قبل نظام الانقلاب لأي منافس محتمل للسيسي.

وجاء تعليق الوكالة البريطانية عقب إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات المزعومة، عن أن المسرحية سيتم إجراؤها على مدى ثلاثة أيام، من 26 إلى 28 مارس، في تذكير بالعزوف الذي شهدته مسرحية 2014.

ولفتت الوكالة إلى الفشل الأمني والاقتصادي لنظام الانقلاب خلال السنوات الماضية، حيث تدهورت الأوضاع بشكل حاد منذ جلس السيسي على كرسي الرئاسة، بانقلابه على الدكتور محمد مرسي.

وفي وقت سابق، أشارت «رويترز» إلى سياسات نظام الانقلاب الخاصة بالملف التجاري في مصر، قائلة إن كافة الإجراءات التي اتخذتها حكومة الانقلاب، منذ قرار التعويم ورفع الفائدة وأيضا رفع أسعار الوقود، جاءت على حساب جيوب المصريين، مشيرة إلى أن قدرة المصريين على شراء السلع الأجنبية تراجعت بصورة مخيفة.

وأضافت الوكالة أن إعلان وزارة التجارة عن انخفاض العجز التجاري في أول 11 شهرا من عام 2017 بنسبة 26%، جاء نتيجة التراجع الحاد في معدلات الاستيراد في ظل أزمة النقد الأجنبي التي مرت بها مصر، لافتة إلى أن الاحتياطي الأجنبي شهد ارتفاعات بعد إضافة القروض والمنح التي حصلت عليها مصر من صندوق النقد والبنك الدولي.

رابط دائم