كتب- حسن الإسكندراني:

عبرت عزة توفيق-أم الزهراء، زوجة المهندس خيرت الشاطر-نائب المرشد العام للإخوان المسلمينن عن حالة الإحتقان التى بدت عقب زيارتها الأخيرة لزوجها وأبنائها المعتقلين فى سجون الانقلاب.
 
وعبر منشور مطول عبر طففيسبوك" اليوم الإثنين- قال "أم الزهراء" -منذ شهور ننتظر ٨/٦،موعد اللقاء متوجسون هل سيسمح لنا بالدخول،الاكادمية مقر الجلسات ثالث مرة نذهب اليها فى السابقتين لم يسمح القاضى شعبان الشامى بدخول الاهالى مرة فى اول اسئناف لسعد وزملائه من اربع سنوات ادام الله عليه الحرية والاخرى عند اول مرة للحسن ابنى وهويدخل وحدة قلعة الشرطة فى عربة الترحيلات بسنه الصغير ورهبة الموقف.
 
وشرحت "أم الزهراء" الأمر فقالت:وبالامس ذهبنا لان القاضى شرين تقريبا الوحيد يسمح بزيارة الاهالى مشكورا،كنا نسرع الخطى لننعم بلحظة لقاء بعد فراق دام شهور عديدة وحرماننا من الزيارة،اسرعت الى القفص وسبقتنى بعض بناتى واحفادى الكبار وقلت لهم هين وصلت القفص اين زوجى وحبيبى كانوا يشيروا تجاهه واشعر انى لا اراه.
 
وتابعت:كان مرتدى حلة السجن الزرقاء ومع ضعف الاضاءة والحواجز الثلاث شبكتى حديد سوداء وبينهما زجاج لم انتبه له الا عندما حاولت ان اسمع صوته عدة مرات،ثم أردفت: لقد بذلوا كل الجهد ليحولوا بيننا وبينهم.
 
واختتم تدوينتها المؤلمة بقول: وبالرغم من ذلك تعانقت القلوب وتدفقت المشاعر وهون اللقاء جزء يسير من طول الغياب الجميع يلتصق بالقفص يملى عينه بنظرات واشارات ..وسرعان ما انتهى اللقاء.
 

رابط دائم