أكدت مريم السباعى -زوجة عبد الرحمن شاهين مراسل جريدة الحرية والعدالة بالسويس- أن زوجها بريء من كافة التهم التى تم القبض عليه وسجنه بسببها، مشيرة إلى أن "شاهين" تم القبض عليه من مكتب البريد عقب كمين تم نصبه له هناك للقبض عليه، إلا أن الغريب أنه تم سجنه بتهمة حيازة منشورات، وهى التهمة الوحيدة اتى حبس على أساسها عقب تبرءته من الست اتهامات الأخرى.

وأشارت إلى المعاناة التي واجهتها الأسرة في متابعة الحبس الاحتياطي والمحاكمة التي مثل أمامها زوجها، الذى تم اختطافه يوم 8 إبريل من مكتب البريد، موضحة أن القاضى لم يسمع مرافعة محامى عبد الرحمن، كما كانت المعاملة سيئة للغاية فى المحكمة بسبب مهنته.

وأشارت إلى أن المحكمة رفضت إخبارهم أمس بالحكم رغم صدوره، حيث عرفته الأسرة من وسائل إعلام محلية، حيث علمت أنه تم الحكم عليه بالسجن 3 سنوات و10 آلاف غرامة.

رابط دائم