كشفت تقارير صادرة من مجموعة المطاحن المصرية عن ارتفاع أسعار طن الدقيق خلال الأسبوع الحالي 5 آلاف جنيه، مقابل 4500 جنيه قبل أسبوعين.

وأرجعت تقارير الزيادة إلى ارتفاع الأسعار العالمية للقمح في بورصة الحبوب العالمية خلال الفترة الأخيرة بعد موجة جفاف ضربت حقولًا في شمال أوروبا، لينخفض فائض التصدير في الاتحاد الأوروبى، وبالتالي ارتفعت الأسعار.

وفقًا لتقارير دولية، توقع محللون تراجع محصول القمح (اللين) فى أوروبا بنسبة 10%، وأن المناطق الشمالية هي الأكثر تضررًا، لتُسجل أسعار المحصول أعلى مستوى لها خلال السنوات الخمسة الماضية.

وبلغ أعلى سعر استيراد للقمح في المناقصة الأخيرة لصالح هيئة السلع التموينية 254.46 دولار في الطن، مقابل 236.76 دولار كأعلى سعر في المناقصة السابقة عليها.

المكرونة إلى ارتفاع

وتوقعت التقارير استمرار صعود الأسعار العالمية للقمح خلال شهر سبتمبر المقبل بنسبة تبلغ 3.1%.

وتستهلك مصر نحو 16 مليون طن قمح سنويا، تنتج منهم ما بين 7 إلى 8 ملايين طن، ويتم توفير الباقي من الاستيراد، بحسب تصريحات سابقة لوزير تموين الانقلاب علي مصيلحي.

وأشار خبراء إلى أن تقلبات الأسعار العالمية دائمًا ما تؤثر على السوق المحلية، خاصة أن المطاحن الخاصة تستورد كامل احتياجاتها من القمح. مؤكدين أن زيادة أسعار الدقيق محليًا، من شأنها زيادة تكاليف إنتاج الخبز بشكل عام، على الدولة والمخابز الخاصة، وأيضًا منتجات رئيسية على المائدة المصرية في مقدمتها المكرونة. خاصة مع انخفاض المعروض من الأرز طوال الفترة الماضية نتيجة تقليص مساحات الزراعة في الموسم الحالي، وهو ما سيحفز المصانع على زيادة الأسعار.

تأثيرات على أسعار الحلويات و”الفينو”

بدوره قال عطية حماد، رئيس شعبة أصحاب المخابز في غرفة القاهرة، إن سعر الدقيق السياحي الذي يستخدم في إنتاج الحلويات ارتفع سعره بنحو 400 جنيه ليصل سعر الطن إلى 5400 جنيه، خلال الأيام الماضية.

كما ارتفع سعر الدقيق الذي يستخدم في إنتاج الـ”فينو” بقيمة 300 جنيه، ليصل إلى 4800 جنيه للطن الواحد، بحسب حماد الذي توقع أن ترتفع أسعار الحلويات بنسبة 30%، بسبب زيادة سعر الدقيق. مضيفا: إن سعر رغيف الفينو سيرتفع، وإن لم يرتفع سينكمش حجمه، ليبقى بنفس السعر الحالي.

رابط دائم