تسبَّب إهمال مسئولي “زراعة الانقلاب” فى نفوق الحصان المصري العربي الأصيل “تجويد”، الذي يُطلق عليه أيضًا “طاووس محطة الزهراء”، أحد أجمل 20 حصانًا في العالم؛ بسبب عدم إسعافه.

وكشف مصدر مطلع عن أن الحصان “تجويد” قد نفق في “إسطبل الزهراء”، التابع لوزارة الزراعة المصرية؛ وذلك بسبب التأخر في تقديم “حقنة لعلاجه من مرض عابر أصابه قبل أيام”.

وأصيب الحصان منذ فترة بـ”خُراج” داخل فمه ولم يتم علاجه بصورة صحيحة، ما تسبب في تضاعف أزمته الصحية إلى أن مات.

ويصل ثمن الحصان “تجويد” إلى ما يزيد على 180 مليون جنيه؛ نظرًا لمواصفاته الجمالية الفريدة والنادرة، وكونه من نسب أصيل، وكان يعد من أجمل 20 حصانًا في العالم، وكان ترتيبه الـ17.

رابط دائم