إحياءً للذكري الخامسة لاستشهاده نظمت رابطة أسر شهداء الشرقية بالتعاون مع حركة نساء ضد الانقلاب، بالإضافة لأبناء الشهداء، سلسلة بشرية عصر اليوم أمام منزل الشهيد إبراهيم عبدالغني أحد شهداء الشرقية في فض اعتصام رابعة العدوية بالتزامن مع الذكرى الخامسة للمجزرة.

ررد المشاركات في السلسلة هتافات تطالب بالقصاص العادل من السيسي وعصابته لدماء الشهداء، وأخرى تؤكد الثبات والصمود حتى إسقاط الانقلاب وعودة الشرعية، وعودة المظالم لأصحابها.

حمل المشاركات صورة الشهيد إبراهيم عبدالغني، وصور الشهداء والمعتقلين، إلى جانب صور الرئيس محمد مرسي، تعبيرا منهن على تجديد البيعة له بصفته الرئيس الشرعي للبلاد.

جدير بالذكر أن الشهيد إبراهيم عبدالغني، ابن قرية العدوة بههيا بمحافظة الشرقية،مهندس زراعي وأب لاربعة من الأبناء، ومشهود له بحسن الخلق، كما أنه له باع كبير في العمل الخيري والمجتمعي، وأحبه من عرفه، وارتقى شهيدا بطلق ناري في الصدر في مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية والتي قام بها جيش السيسي قبل خمس سنوات.

رابط دائم