تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يكشف نموذجا للإهانة التى يتعرض لها المواطنون بداخل مستشفيات دولة العسكر. خاصة بعد تطبيق قرار وزيرة صحة الانقلاب بإذاعة السلام الجمهوري في المسشفيات يوميا.

ويظهر الفيديو سيدة تحمل ابنها، وفي يدها جهاز “محلول” مركب فى يد الطفل من خلال” الكانيولا الوريدية، في انتطار الانتهاء من السلام الوطني وقسم الطبيب.

وأكدوا أنهم سيتقدمون ببلاغ إلى وزيرة الصحة بحكومة الانقلاب هالة زايد، ومستشفى بنى عبيد العام، بعد ترك حالة مرضية لطفل هزيل معلق به جهاز المحلول علي باب المستشفى، بعدما رفض استقبال المستشفى دخول الطفل وعدد آخر من الأطفال.وفق حديث أطباء لهم بداخل المستشفى.

يأتى ذلك بعد يوم من إصدار الدكتورة هالة أبو زيد ، قرارا بإذاعة النشيد الوطني في المستشفيات بـ27 محافظة، مع “قسم الطبيب”  عن طريق الإذاعة الداخلية بالمستشفيات.

وادعت”أبو زيد” أن الهدف من السلام الجمهوري في المستشفيات إرساء المبادئ والقيم ودعم ثقافة الأخلاق.

 

رابط دائم