نشرت صفحة تلفزيون “وطن” على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مقطعا صغيرا من فيلم سينمائي “أبيض وأسود” يظهر فيه عبدالفتاح السيسى وهو طفل.

المشهد الذى لم يستغرق دقائق، ظهر فيه “السيسي” وهو يردد في المشهد تلك العبارة: “اديني الحلاوة بقي يا خالتي أم محمد، أهو سي محمد جه تحت، فترد عليه الممثلة: “من عنيا الاتنين”، في حين ترد ممثلة ثالثة على اعتبار أنها والدته: اختشى يا واد يا بلحة يلا على البيت أنا جيه وراك”.

 

وسبق أن ظهر المنقلب في مشهد سينمائي آخر، وهو في مرحلة الشباب، حيث تواجد الممثل الانقلابي في فيلم “الوفاء العظيم” والذي مثل فيه مع الفنان محمود ياسين، نجلاء فتحي، كمال الشناوي، سمير صبري، ويظهر السيسي في دور ضابط بالجيش.

سر تسمية “بلحة”

وحول تسمية عبد الفتاح السيسي باسم “بلحة” أكد ناشطون أن تسمية “بلحة” عندما يرون أنه قام بما عليه تجاه الشعب في ظل المعاناة التي يعانيها فهو بذلك يذكرنا جميعا بشخصية “بلحة” المريض النفسي الذي طالما هرب من مستشفى الأمراض العقلية مُصرًّا على أنه في حالة عقلية جيدة.

وتفاعل النشطاء مؤخرا مع اعتماد شركة “تويتر” لقب “بلحة” كرمز لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وأظهر “تويتر” الحساب الرسمي لعبدالفتاح السيسي كنتيجة أولية لعملية البحث عن لفظة “بلحه” أو “بلحة” وجاء ذلك بعد فترة طويلة من استخدام النشطاء بشكل مكثف كلمة “بلحة” للدلالة على “السيسي”.

ويطلق المصريون لقب “بلحة” على من لا يفقه شيئًا ويفتقر للخبرة والمعرفة، وتعود خلفية اللقب عند المصريين إلى مشهد من الفيلم السينمائي “الدنيا على جناح يمامه” بطولة النجم الراحل محمود عبد العزيز، والذي جرى إنتاجه 1989.

كان المغني رامي عصام قد أنتج قبل أقل من شهر أغنية باسم “بلحه” كنوع من أساليب المعارضة السياسية عبر الغناء والفن، ولاقت الأغنية رواجا كبيرا بين المصريين، حيث تجاوز عدد مشاهديها على موقع “يوتيوب” أكثر من ثلاثة ملايين خلال أيام.

وعرض مقدم البرنامج الساخر يوسف حسين على تلفزيون العربي مقطع فيديو عبارة عن لقاءات مع عدد من المصريين في الشارع وبمجرد سؤالهم عن هوية بلحة يصرحون أنه السيسي.

وتعددت القاب السيسي مثل: الخسيسي، الانقلابي، العجلة، السفاح، بلحة، ومنها ما أطلقته عليه الصحافة الغربية والعالمية مثل الأخرق، وأخرى أطلقها السيسي على نفسه كطبيب الفلاسفة، النتن، أوميجا.

رابط دائم