شكى أهالي معتقلو سجن برج العرب من الانتهاكات التي تمارس بحقهم ومنع إدارة السجن دخول الأدوية إليهم وأرجع الأهالي سبب التعنت إلى اعتراض المعتقلين على احتجاز جثمان زميلهم محمد الرشيدي لمدة 5 أيام بعد وفاته نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وأدانت منظمات حقوقية الانتهاكات المتواصلة بحق المعتقلين وحملت داخلية الانقلاب بما فيها مصلحة السجون المسؤولية عن سلامتهم وطالبت بحقهم القانوني في العلاج المناسب والمعاملة الإنسانية.

بدوره أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان انتهاكات قوات أمن الانقلاب بحق المعتقلين السياسيين داخل سجن طره.

ونقل بيان للمركز عن المعتقلين السياسيين قولهم: إن إدارة السجن عاقبت معتقلي عنبر 3 بصورة جماعية ومنعت دخول الأطعمة والمشروبات والملابس والأدوية إليهم.

وأضاف البيان أن انتهاكات إدارة السجن بحق المعتقلين جاءت بسبب اعتراضهم على تعرض معتقلين للضرب، وهما عبدالرحمن البلتاجي وعمرو موسى.

وقال أشرف توفيق الأمين العام لمنظمة نجدة لحقوق الإنسان: إن وائل فخر الدين مأمور سجن طره والضابطين محمد جاد ومحمد عبدالعظيم اعتدوا يوم 6 أكتوبر الجاري على 4 معتقلين هم : عمرو عبدالوهاب موسى وعبدالرحمن البلتاجي ويوسف الغنام ومحمد المغاوري وعذبوهم وحلقوا رءوسهم وأودعوهم غرف التأديب والتي يطلق عليها المعتقلين غرف الموت.

وأضاف توفيق، في مداخلة هاتفية لقناة “وطن”، أن من اعترض من المعتقلين تم تغريبه إلى عنبر ج، وفي يوم 10 أكتوبر قام الضباط بتهجير عنبر 3 بالكامل ومنعوا دخول الطعام والمشروبات والملابس والعلاج وأغلقوا الكانتين.

وأوضح أن بعض الروايات أرجعت تلك الانتهاكات بسبب حديث المعتقل عمرو موسى بصوت مرتفع بحسب زعم الضابط فقام بتكديره والتعدي عليه بالضرب.

 

 

رابط دائم