Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-05-20 08:09:40Z | | ÿ

أدان قانونيون وسياسيون أحكام الإعدام الصادرة بحق 75 بريئا في هزلية “فض اعتصام رابعة”، من بين 739 من مناهضي الانقلاب العسكري، والسجن المؤبد 25 سنة على 47 شخصية وطنية وسياسية بينهم الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

واعتبروا أن أحكام الإعدام رسالة للمجتمع ولخصومه وللمجتمع الدولي أنه ماض في طريق العنف والدم وأن سبيله الوحيد للبقاء في السلطة هو القتل.

أحكام سياسية

في البداية قال المستشار محمد غريب الخبير القانوني إن الأحكام الصادرة في قضية فض اعتصام رابعة العدوية سياسية بالدرجة الأولى صدرت ضد معارضين سياسيين وطنيين للتخلص منهم.

وأضاف غريب في حواره مع برنامج قصة اليوم على قناة “مكملين” أن هذه المحكمة لم تتوافر لها أي مواصفات قانونية تتفق مع المعايير الدولية للمحاكمات الجنائية المنصفة.

وأوضح غريب أن تسييس القضاء بدأ منذ اللحظة الأولى للانقلاب العسكري بقيادة عبدالفتاح السيسي عندما حضر رئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة النقض بيان الانقلاب.

طريق الدم

بدوره قال الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة، إن أحكام الإعدام تؤكد أن عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب يريد أن يوجه رسالة للمجتمع ولخصومه وللمجتمع الدولي أنه ماض في طريق العنف والدم وأن سبيله الوحيد للبقاء في السلطة هو طريق القتل سواء كان خارج إطار القانون أو من خلال المحاكمات الصورية وبالإهمال الطبي في المعتقلات.

وأضاف نور في مداخلة هاتفية لبرنامج “قصة اليوم” على قناة “مكملين” أن السيسي بهذه الأحكام يغلق باب المبادرات ويؤكد موقفه الرافض للحوار وإصراره على قتل المعارضين وإعدامهم واعتقالهم.

وأوضح نور أنه لا سبيل الآن لمواجهة السيسي سوى اصطفاف كل القوى الوطنية، منتقدا رد فعل القوى الوطنية الضعيف تجاه أحكام الإعدام والسجن بحق شرفاء مصر.

 

جريمة ضد الإنسانية

وقال الدكتور أسامة رشدي المستشار القانوني لحزب البناء والتنمية غن رفض حكومة الانقلاب فتح تحقق حول شهداء مجزرتي فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وغيرها من المذابح وعدم محاسبة أي من أفراد الجيش والشرطة على هذه المجازر يؤكد أن ما حدث مهزلة انتقامية واستهزاء بالعدالة.

وأضاف رشدي في مداخلة هاتفية لبرنامج “قصة اليوم” على قناة “مكملين” أن ما حدث خلال فض اعتصام رابعة جريمة ضد الإنسانية تسعى سلطات الانقلاب لطمسها من خلال محاكمات هزلية، مؤكدا أن مرتكبي مجزرة رابعة لن يفلتوا من العقاب.

 

 

رابط دائم