طالب تامر أمين، أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب، بالاستفادة من شعبية الكابتن محمد أبو تريكة، أحد نجوم النادي الأهلي والمنتخب المصري سابقا، متسائلا: “فين أبو تريكة يا دولة”؟!.

وقال أمين، خلال برنامجه “الحياة اليوم” على فضائية “الحياة”: إن “أبو تريكة يعد أسطورة من أساطير الكرة المصرية ومن أكثر لاعبي كرة القدم المصرية أخلاقا وموهبة”، مضيفا “مفيش حد فوق القانون حتى لو أبو تريكة، ولكن عليكم إثبات أنه خالف القانون أو قام بعمل عدائي ضد الوطن.. أما فيه شبهات وكلام وحاجات غير ملموسة يبقى يجب التوقف ولا يجوز الدخول في سمعة وشرف أبو تريكة”.

وتابع “نحن أحوج ما نكون لأبو تريكة وأولى به من الجزيرة و”بي إن سبورت”.. ييجي يشتغل عندنا محلل في الأستوديوهات التحليلية، خصوصا أنه لم يثبت تورط أبو تريكة في أعمال عنف ضد أبو تريكة”.

رابط دائم