بعد سنوات من مجزرة رابعة التي أدت لاستشهاد والدها محمد أحمد عطية، لم تفت هذه الفتاة الذكرى دون أن تتذكر والدها وأخاها المعتقل فأهدت إليهما أنشودة.

تقول كلمات الأنشودة: “حبيبي في فؤادي وفي مسمعي.. وفي خاطري أنت والأضلع.. أبي في حناياك يجري هوايا.. وروحك في الكون تسري معي.. أخي نغم أنت يحلو به.. فمي ويروق إلى مسمعي”.

رابط دائم