قال أبو الفاتح الأخرسي، الصحفي المتخصص في الشأن السيناوي: إن بيان المتحدث العسكري باسم جيش الانقلاب اليوم، يأتي استكمالًا للبيانات السابقة، والتي كانت تحمل مزيدًا من الكذب والتلفيق.

وأضاف الأخرسي، في مداخلة هاتفية لقناة “مكملين”، أن مثل هذه البيانات تطبخ داخل الشئون المعنوية وتحت أعين المخابرات الحربية، ولا تمت للواقع بشيء، مضيفا أن العملية العسكرية ضد أهالي سيناء بدأت منذ 7 أشهر وحتى الآن، وما زالت قوات الجيش والشرطة تتعرض لهجمات متنوعة يسقط خلالها ضحايا من القوات.

وأوضح الأخرسي أن جيش السيسي يفرض حالة من التعتيم الإعلامي في سيناء، مضيفا أنه تم خلال الفترة الماضية الهجوم على كمين الكيلو 17 غرب العريش، حيث قتل وأصيب فيه 17 من قوات الأمن، بجانب الهجمات التي وقعت في غرب رفح بالقرب من الشريط الحدودي، وهجمات منطقة جنوب الخرفين جنوب الشيخ زويد.

رابط دائم