لم تفلح سياسة تصدير الأزمات في إخفاء الثغرات الاقتصادية الحادة في دولة الإمارات.

وحسب تقرير بثه موقع “عربي 21″، فإن قطاع العقارات وشركات البناء يتصدر أسباب الأزمة بسبب الإفراط في البناء؛ حيث تعد شركة “أبراج كابيتال” أضخم مؤسسة للاستثمار الخاص في الشرق الأوسط تواجه أكبر أزمة قضائية في تاريخها وتهمًا بسوء إدارة صناديق استثمار ما ألقى بظلاله على الأسواق المالية.

أيضا شركات الطيران شهدت انخفاضا ملحوظا في مؤشراتها ومنيت شركة “الاتحاد للطيران” بخسائر تقدر بقيمة 1.5 مليار دولار.

واستمر مسلسل هروب العلامات التجارية وآخرها انسحاب شركة “ماريوت” العالمية للفنادق من سلسلة فنادق “الحبتور” في دبي.

رابط دائم