شكَّك المهندس مدحت الحداد، أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، فى الطريقة التى تُوفي بها الرئيس محمد مرسى، وحمَّل قائد الانقلاب السيسي وكل من عاونه فى الانقلاب العسكري مسئولية قتل الرئيس مرسي الذى انتخبه شعب مصر، بهذا الشكل أثناء محاكمته بطريقة غير عادلة.

وقال الحداد، فى مداخلة هاتفية مع تلفزيون وطن، مساء اليوم، تعليقًا على خبر استشهاد الرئيس محمد مرسى: إن “الرئيس مرسى قد وهب حياته بالفعل حتى آخر قطرة فيها لله تعالى، ثم لهذا الوطن الذى مات فيه عزيزًا أثناء محاكمته محاكمة ظالمة بهذا الشكل”.

وتابع “الدكتور مرسي نعلم أنه كان يعاني من بعض الأمراض، مثل قصر نظر عينه اليسرى،  ولم نكن نعلم على الإطلاق أن هناك مرضًا دائمًا يؤدى إلى هذه الوفاة”.

واستكمل “يكفى أن نعلم أنه فى 7 مايو 2019، أي منذ شهر و10 أيام، قال الرئيس مرسى إنه يستشعر خطرًا يهدد حياته، فلم يقل مرضًا، ولم يشكُ من شيء يؤدى إلى وفاته بهذا المرض، ولكنه كان يستشعر شيئًا، ولم تسأل المحكمة عما كان يهدد حياته، رئيس مصر يقول إن حياته مهددة، والقاضي لا يسأله من أي شيء تتهدد حياته، رئيس مصر يُعدم خلف قفص زجاجي ولا يستطيع أن يخاطب المحكمة الظالمة بهذا الشكل 6 سنوات، ويموت ولا نعرف ما الذى كان يهدد حياته، رئيس مصر يشتكى من أن حياته مهددة، وها هي تنتهى بعد 40 يومًا من مقولته، لم يقل مرضًا، لم يقل شيئًا يؤدى إلى هذه الوفاة المفاجئة.

وأكد “لا أظن بعد الآن أن هناك رجلا فى مصر لا يستطيع أن يفهم ما يجرى وما يدور من حوله، وأن يصل إجرام هذا النظام إلى قتل هذا الرئيس بهذه الطريقة، شيء لا يصدقه العقل”.

وأشار إلى ما كان يحدث فى حق المخلوع مبارك وما حدث بحق الرئيس مرسى، قائلا: انظر إلى الفارق بين الرئيس مرسى والرئيس المخلوع مبارك، كيف كان هذا يعالج ويوضع فى أفضل المصحات التى تمتلكها القوات المسلحة تحت أفضل رعاية صحية، والرئيس مرسى يبيت فى الزنزانة، ويوضع فى قفص زجاجي، وينقل بهذه الطريقة من وإلى المحكمة.

Facebook Comments