قال الدكتور عبد الخالق الشريف، رئيس أكاديمية الشريف للعلوم الشرعية: إن السياسة وأعداء الأمة هم من فرقوا كلمة المسلمين كما فرقهم الهوى والشيطان.

وأضاف الشريف- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن المسلم يصلي الصلوات الخمس في المسجد القريب منه، ثم يصلي في المسجد الجامع في الحي الذي يقطنه، ثم تأتي صلاة العيد وتُجمع الحي أو القرية، ثم يأتي يوم الحج ليجمع المسلمين من العالم كله ليتعلموا أن أمتهم أمة واحدة وربهم واحد وكتابهم واحد ونبيهم واحد وقبلتهم واحدة.

وأوضح الشريف أن أيام التشريق هي أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة بعد يوم الحج الأكبر، وهي أيام أكل وشرب، ويبيت الحجاج في منى على قدر استطاعتهم ويقومون برمي الجمرات طاعة لله ورجما للشيطان؛ اقتداء بسيدنا إبراهيم عليه السلام. وأيام التشريق يسعد فيها المسلم بالراحة والطعام مع أداء بعض النسك بعد اليوم العظيم الذي نزل فيه المولى تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا وغفر للحجيج.

وأشار الشريف إلى أن شعيرة رمي الجمرات بها كثير من الدروس، فالشيطان عدو للإنسان منذ بدء الخليقة، وكان سببا في خروجه من الجنة ونزوله إلى الأرض، ورمى الجمرات طاعة لله وللتخلص من الشيطان والتغلب عليه.

https://www.youtube.com/watch?v=lK9sX9FV-z8

رابط دائم