قال سمير العركي، الكاتب الصحفي: إن إصرار عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، على تحلية مياه البحر بعد تفريطه في حقوق مصر التاريخية في مياه النيل، يكشف حجم الكارثة المقبلة على مصر بعد الانتهاء من سد النهضة.

وأضاف العركي- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن اتجاه السيسي لتحلية مياه البحر يعد هروبًا من مواجهة إثيوبيا، التي استحوذت على حصة مصر التاريخية في مياه النيل.

وأوضح العركي أن زيارة رئيس وزراء إثيوبيا لمصر وتنظيم زيارة له لبرلمان الانقلاب، تعد محاولة لاحتواء الأزمة عن طريق التدابير السياسية والدبلوماسية، لكنها لن تؤثر في مشروع السد أو الإجراءات المترتبة على بنائه بعد اكتمال 70% منه.

وكانت مصادر صحفية قد كشفت عن تولي القوات المسلحة إنشاء محطة لتحلية مياه البحر خلال الفترة المقبلة؛ لمواجهة تأثيرات سد النهضة، وأشارت المصادر إلى أن السيسي أصر على تولي المؤسسة العسكرية مشاريع التحلية بالكامل باعتبارها ضمن الأمن القومي.

رابط دائم