أدان المقرر الأممي الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان مايكل فورست تعرض ناشطين ومحامين معنيين بالحق في السكن إلى مضايقات وانتهاكات في مصر.

وأضاف المقرر أن الانتهاكات بحقهم شملت التتبع والتصوير وتلقي تهديدات هاتفية او استدعاءات رسمية إضافة إلى فرض حذر على سفر أحدهم بعد مقابلة ليلاني فرحة، المقررة الأممية المعنية بالحق في السكن.

وأعرب المقرران الأمميان عن قلقهما بشأن القيود التي فرضتها حكومة الانقلاب على قدرتهما على التواصل مع الشهود والأفراد الذين حرموا من حريتهم أو سكنهم.

كانت فرحة قد التقت العديد من الأشخاص أثناء زيارتها إلى القاهرة خلال سبتمبر وأكتوبر الماضيين دعت بعدها سلطات الانقلاب إلى إيقاف عمليات الإجلاء القسري للمواطنين.

وفي السياق، أدانت الأمم المتحدة وقائع الإجلاء القسري وهدم المنازل والاعتقال التعسفي وأعمال التخويف والانتقام التي تمارسها سلطات الانقلاب ضد المصريين.

وقالت المقررة الأممية المعنية بالحق في السكن ليلاني فرحة في بيان لها إن مصر فشلت في الامتثال لضمانات عدم تعريض أي شخص للمضايقة أو الترهيب أو الانتقام بسبب مقابلته لها.

وأعربت فرحة عن خيبة أملها لعدم قدرتها على الوصول إلى جزيرة الوراق وأبدت قلقها بشأن التقارير التي تفيد بوقوع أعمال مصادرة جديدة وهدم للمنازل بزعم تنمية الجزيرة.

رابط دائم