كتب عبد الله سلامة:

زعم محمود زايد -عضو برلمان الانقلاب- عدم وجود ارتفاع في أسعار السلع والخدمات بالسوق المحلية خلال الفترة الحالية، واصفا من يشكو من ارتفاع الأسعار بأنه "طابور خامس" و"إخوان"!

وقال زايد، خلال مداخلة هاتفية على قناة "العاصمة"، إن "السيسي يقف مع الطبقة المتوسطة والفقيرة ويسعي لزيادة الدعم لها"، مضيفا "الدولة كلها شغالة لراحة الطبقة الفقيرة، والأسعار انخفضت، والناس كلها حست بكده، واللي يقول غير كده، يبقى طابور خامس وإخوان".

يأتي هذا في الوقت الذي لا يوجد فيه أحد من الشعب المصري لم يكتوِ بنار ارتفاع الأسعار سواء من المنتمين للطبقة المتوسطة أوالفقيرة، التي باتت تعاني بشدة وبالتحديد عقب قرار قائد الانقلاب السيسي بتعويم الجنيه نهاية شهر نوفمبر الماضي، أو حتى الطبقة الغنية التي تضم رجال الأعمال ممن يعانون من ارتفاع أسعار الخامات المستوردة وحالة الركود التي يعاني منها السوق المحلية جراء ارتفاع الأسعار، فضلا عن عدم قدرتهم على توفير الدولارات اللازمة لاستيراد احتياجاتهم من الخارج.

رابط دائم