وقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الإثنين، على مرسوم رئاسي يُقر فيه بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وقال ترامب، في مؤتمر صحفي مشترك جمعه برئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: إن إسرائيل مصدر إلهام للولايات المتحدة، وسيتم الوقوف معها إلى الأبد.

من جانبه، اعتبر بنيامين نتنياهو أن “اعتراف ترامب بأن الجولان أرض إسرائيلية هو قرار تاريخي، ويثبت حقنا بالدفاع عن أنفسنا”.

وأضاف نتنياهو: “نرد بقوة على قصف “تل أبيب”، ونفخر باعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لنا، ونشكركم على الاعتراف بالجولان تحت السيادة الإسرائيلية”.

من جانبها أكدت الخارجية السورية، في بيان لها، أن الكون كله لن يستطيع تغيير حقيقة أن الجولان أرض سورية.

بدوره قال القيادي في حماس، سامي أبو زهري: إن إعلان ترامب سيادة الاحتلال على الجولان يمثل اصطفافًا ضد حقوق الأمة.

يذكر أن سوريا حاولت استعادت الجولان في حرب عام 1973، ولكن رغم الخسائر الكبيرة في قوات الاحتلال إلا أنها تمكّنت من صد الهجوم المفاجئ، ووقّع البلدان هدنة عام 1974 وتم نشر قوة مراقبة دولية على خط وقف إطلاق النار منذ عام 1974، في الوقت الذي أعلن فيه الاحتلال من جانب واحد عن ضم الجولان عام 1981، وهي الخطوة التي لم تحظ باعتراف دولي.

وتوجد نحو 30 مستوطنة إسرائيلية في هذه المنطقة، ويعيش بها نحو 20 ألف مستوطن، كما يعيش فيها نحو 20 ألف سوري أغلبهم من طائفة الموحدين الدورز.

رابط دائم