نشر الفنان عبد الله الشريف، حلقة جديدة من أحدث إبداعاته الفنية على موقع “يوتيوب”، بعنوان “خارج نقاب القانون”.

وخلال الحلقة، أشار الشريف إلى أن النقاب أو الحجاب أو البرقع كان دائمًا من المسلّمات في مصر ولم يكن أحد يجرؤ على فتح نقاش حوله، منذ عام 1849م، ولم يكن عادة سعودية وهّابية كما يزعم البعض اليوم، وبعد تولّي محمد علي حكم مصر، أرسل بعثات إلى فرنسا لنقل العلم والمعرفة، لكن رفاعة الطهطاوي الذي كان من أوائل المبتعثين عندما رجع إلى مصر ألّف كتاب “تخليص الإبريز في تلخيص باريز”، والذي هاجم خلاله الحجاب والنقاب بشكل فج.

وأضاف الشريف أنه في عام 1894، وعقب الاحتلال البريطاني، ألّف “مرقص فهمي”، أحد المقربين من اللورد كرومر، كتاب “المرأة في الشرق”، هاجم خلاله الحجاب الإسلامي ودعا إلى القضاء عليه، كما نشر الكاتب الفرنسي “داركور” كتابه “المصريون”، والذي أشار فيه إلى أن تخلف مصر سببه الحجاب والنقاب، وليس بسبب نهب بلاده لثروات مصر.

واستعرض الشريف، خلال الحلقة، أهم الهجمات المغرضة التي تعرض لها الحجاب والنقاب في مصر، بداية من رفاعة الطهطاوي، وانتهاء بنوال السعداوي وفريدة الشوباشي.

رابط دائم