عرض الإعلامي هيثم أبو خليل رسالة مبكية من المعتقل أيمن علي موسى الطالب بكلية الهندسة بالجامعة البريطانية الذي أكمل 5 سنوات في سجون العسكر.

وقال أبو خليل، خلال برنامجه “حقنا كلنا” على قناة “الشرق”: إن قضاء العسكر حكم على أيمن بالسجن 15 سنة بدعوى التظاهر.

وجاءت الرسالة على النحو التالي:

“مصر كيف حالك؟ أتذكرينني؟ أنا ابنك، ابنك الذي كانت سعادته في رفع علمك عاليا أتذكرين آخر بطولة لي مع منتخبك عام 2006؟ عندما كنت في فرنسا وحصلت على المركز الثاني في بطولة البحر الأبيض المتوسط في الغطس، أتذكرين سعادتي؟ كنت سعيدا كأنني فزت بالمركز الأول، فما المشكلة إذا كان الفائز به ابنك أيضا، كنا نحتل ثلثي المنصة وعلمك كان يحتل المنصة كلها، عندما ضممنا الإيطالي الحاصل على المركز الثالث إلينا وحملنا علمك عاليا أتذكرين؟، أم تذكرين في عام 2011 عندما كنت أسير في ملاهي أورلاندو رافعا رأسي وأنا أجيب السائل عن جنسيتي، ألا تذكرين وقوفي في الـsubway في مانهاتن وأنا أري إحداهن ورقة نقدية مرسوما عليها نقوشا فرعونية ومدى انبهارها بحضارتنا أتذكرين؟

وتابع أيمن: “رغم بعدي عنك لكنك لم تفارقيني أتذكرين حبي لك الذي يتلاشى هنا شيئا فشيئا؟ أتدرين أين هو “هنا”؟، أتدرين بحالي أم نسيتني؟ها أنا ذا بين أضرس سجونك الحديدية منذ أربعة أعوام تمضغني الأيام حتى تحللت انسانيتي ها أنا ذا تائه في أضيق سجونك أكاد أجن أم جننت بالفعل ولا أدري أليس المجنون آخر من يعلم كيف حالك يا مصر أين أنت؟ ابنك الصغير أيمن على موسى”.

وفي السياق روت إحدى أقارب المعتقل عبدالله مسعود بدوي من محافظة دمياط تفاصيل مفزعة حول الانتهاكات التي تتعرض لها أسرته، مؤكدة أن قوات الانقلاب اعتقلت الأسرة بأكملها منذ 4 سنوات.

وقالت قريبة عبدالله في اتصال هاتفي لبرنامج “حقنا كلنا” على قناة “الشرق”: إن قوات أمن الانقلاب بعزبة النخل اقتحمت منزله واعتقلته للمرة الثالثة بعد زواجه بشهرين بعد أن كانت قد اعتقلته منذ 4 سنوات ثم أفرج عنه واعتقل مرة أخرى وخرج بكفالة 10 آلاف جنيه.

وأضافت أن قرية البصارطة بها الكثير من العائلات جميع أفرادها داخل السجون مثل عائلة بلبولة وعائلة أبوسيف، كما أن القرية تشهد اقتحامات شبه يومية من قبل قوات أمن الانقلاب.

رابط دائم