قال الدكتور صفي الدين حامد، رئيس مركز العلاقات المصرية الأمريكية، إن المشهد السياسي في مصر عقب اعتقال هشام جنينة، أشبه بفيلم بوليسي سخيف، يكشف الأخلاقيات الوضيعة لنظام عبد الفتاح السيسي الإرهابي.
وأضاف حامد- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن جنينة من الشخصيات المحترمة، والتي قدمت الكثير لمصر، وخضوعه للتحقيق أمام النيابة العسكرية يؤكد أن نظام السيسي القمعي بات عاريًا ولم يعد يُبالي.
وأوضح حامد أن جنينة لم يتعرض لأيٍّ من أعضاء المجلس العسكري، وذكر أن تسجيلات عنان تُدين رموزًا في السلطة، مضيفًا أن تعرض عنان أو جنينة لأي ضرر سيفجر الأوضاع، وسيكون له عواقب كارثية بعد أن وصل الشعب لمرحة الغليان.

رابط دائم