دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني رفضا قاطعا، ودعا البيان في بيانه الختامي لدورته الخامسة إلى إطلاق سراح سجناء الرأي وبخاصة العلماء في مصر والسعودية والإمارات.

وأكد البيان ضرورة التمسك بالوحدة والتعايش السلمي والتواصل الحضاري بالإضافة إلى ضرورة إجراء مصالحة شاملة داخل الأمة الإسلامية التي تعاني من فرقة شديدة بين جميع مكوناتها.

وشدد البيان على ضرورة الحفاظ على تعظيم حرمة الدماء والقتل والتقاتل بين المسلمين وحرمة تجريم الاعتداء على الأنفس والأموال والأعراض امتثالا لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم “لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما” وقوله أيضا “إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا”.

كما أكد البيان ضرورة الوحدة وحذر من خطورة التمزق والفرقة، معربا عن أسفه البالغ لما آل إليه حال الأمة المسلمة من فرقة واختلاف وتمزق وشتات ما أدى إلى الفشل وذهاب الريح وفتح بابا واسعا للفوضى المدمرة للإنسان والعمران والأوطان.

رابط دائم