نظَّم رافضو الانقلاب العسكري فعاليات في الداخل والخارج، في الذكرى الخامسة لمجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، التي أسفرت عن آلاف الشهداء والمصابين والمعتقلين.

وبحسب تقرير بثته قناة “وطن”، طالب المشاركون في الفعاليات بضرورة إجراء تحقيق دولي لكشف الضالعين في سفك دماء المعتصمين السلميين وإزهاق أرواحهم، وصولا إلى المحاسبة والقصاص العادل.

يشار إلى أنه مع حلول الذكرى الخامسة لمجزرة رابعة، اشتعلت كوامن الغضب في نفوس أصحاب الضمائر الحية، فانطلقت فعاليات في الداخل والخارج للتنديد بجرائم قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي.

في الداخل، نظم رافضو الانقلاب بمحافظة الجيزة فعاليات لإحياء الذكرى الخامسة لمجزرة الفض، ردد المشاركون خلالها هتافات تؤكد تمسكهم بالقصاص لدماء الشهداء والمصابين، وتمسكهم بشرعية الرئيس محمد مرسي، داعين جموع الشعب إلى التوحد والاصطفاف لإسقاط الانقلاب العسكري.

وفي محافظتي الشرقية والبحيرة، نظم رافضو الانقلاب عددا من الفعاليات، جددوا خلالها العهد مع الشهداء والأحرار القابعين في سجون العسكر بمواصلة النضال السلمي رغم جرائم الانقلاب، حتى تعود جميع الحقوق المغتصبة إلى أهلها، وإطلاق سراح كل المعتقلين، ومحاكمة كل المتورطين.

في الخارج، نظم رافضو الانقلاب في جنوب إفريقيا فعاليات في مدينتي جوهانسبرج وكيب تاون؛ للتنديد بالصمت الدولي على جرائم الانقلاب التي لم تتوقف منذ عام 2013 حتى اليوم.

وفي أكبر المدن التركية، إسطنبول، نظم عدد من القوى السياسية فعالية بمشاركة شخصيات عامة، أكدوا فيها تمسكهم بمطلب التحقيق في استخدام قوات أمن الانقلاب القوة المفرطة في فض اعتصامي رابعة والنهضة.

الفعالية شارك فيها كل من “جماعة الإخوان المسلمين، والتحالف الوطني لدعم الشرعية، والجبهة الوطنية المصرية، والمجلس الثوري المصري، والبرلمان المصري بالخارج”.

رابط دائم