نشر الفنان أحمد بحيري حلقة جديدة من برنامجه “ساسة يا ساسو” على موقع اليوتيوب بعنوان “في بلد الدقون”.

واستعرض بحيري خلال الحلقة دور التيار الإسلامي في ميدان التحرير إبان ثورة 25 يناير، كما تطرق إلى حالة النشوة التي أصابت الشعب المصري والتيارات السياسية عقب الثورة.

وقال بحيري إن جماعة الإخوان المسلمين لم تركن إلى الراحة بعد تنحي مبارك وبدأت خطوات عملية لتثبيت قدمها في الشارع المصري بافتتاح عدد من المقرات، ومنها المقر الرئيسي بالمقطم، كما أصبح لها ظهور واضح في برامج التوك شو، وبدأت عقد لقاءات ومؤتمرات صحفية ضخمة وتعيين متحدث رسمي باسم الجماعة، بالإضافة إلى الخطوة الأهم والتي تحولت فيها الجماعة من جماعة خيرية إلى حزب سياسي له دور فاعل في الحياة السياسية.

وأضاف بحيري أن وجود الإخوان وانتشارهم بين الناس كان سلاحا ذا حدين؛ حيث ضمن لهم الاستحواذ على الأغلبية في أي انتخابات، وأيضا ساعد على ظهور تيار معارض لهم من القوى السياسية.

وأشار بحيري إلى أن نجاح الإخوان فتح الباب أمام بقية التيار الإسلامي للمشاركة في الحياة السياسية، وهو ما دفع الدكتور محمد البرادعي والتيار الليبرالي إلى مطالبة المجلس العسكري بالتدخل خشية سيطرة الإخوان والسلفيين على مفاصل الدولة.

 

Facebook Comments