قال الدكتور طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، إن الجماعة في ذكرى استشهاد الإمام الشهيد حسن البنا، ترى نفسها مستمرة على الدرب والطريق، مضيفًا أن البنا قدَّم تصورًا واضحًا لتطبيق الإسلام فاق به غيره.

وأضاف فهمي- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، مساء الإثنين- أن تصور الإمام الشهيد لتطبيق الإسلام يبدأ بالفرد المسلم، ووضع مكونات واضحة المعالم لهذا الفرد، تبدأ بالفهم الواضح الصحيح للإسلام، وجعل فيه 20 أصلا من الأصول التي تجمع المسلمين ولا تفرقهم في شتى مناحي الحياة.

وأوضح فهمي أن البنا وضع مواصفات للفرد المسلم، والناظر إليها يجدها مواصفات لا ينفك عنها رجل يعمل للإسلام، فهو يراه “متين الخلق، قوي البنية، مثقف الفكر، قادرًا على الكسب، سليم العقيدة، صحيح العبادة، منظمًا في شئونه، حريصًا على وقته، نافعا لغيره، مجاهدا لنفسه”.

وأشار فهمي إلى أن الإمام وضع تصورًا للبيوت المسلمة وكيفية بنائها، كما وضع تصورًا لإرشاد المجتمعات بنشر الخير والفضيلة فيها ومحاربة المنكرات، وكيف يتم كسب الرأي العام لصالح الفكرة الإسلامية، وكيف يتم تحريك المجتمع كي يبادر إلى فعل الخيرات وتغيير العرف العام، مضيفا أن البنا وضع هدفًا رئيسيًا بجوار الفرد والبيت والمجتمع، يقوم على تحرير الأوطان، وكان للإخوان المسلمين جهد وافر مع كل الشرفاء في محاربة الاحتلال الإنجليزي ومقاومة الكيان الصهيوني في فلسطين.

ولفت فهمي إلى أن قضية تحرير الأوطان كانت واضحة جدا في منهج الإمام البنا، وأيضا قضية الحكومة، حيث دعا إلى إصلاح الحكومة ووضع تصور لهذه الحكومة، وأنها يجب أن تكون خادمًا عند الأمة وتعمل لمصلحة الشعب.

وتابع فهمي “الإمام البنا وضع تصورا واضحا لتطبيق الإسلام استقاه من كتاب الله وسنة ورسوله صلى الله عليه وسلم، الإمام البنا كان واضحا وقال إن الإسلام دين شامل ينتظم مظاهر الحياة جميعا، والجماعة عملت في شتى الميادين في مجال البر والخدمات والتوعية والإرشاد وفي مجال السياسة؛ لأن الله سبحانه وتعالى قال “إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله”.

رابط دائم