كشف الإعلامي عصام البحيري عن قصة حياة الضابط أشرف الخولي، أبرز المسئولين عن إدارة ملف الإعلام بجهاز المخابرات الحربية.

وقال البحيري، خلال برنامجه “باختصار” على قناة “الشرق”، مساء الخميس، إن “أشرف لما كان شاب في الثانوية كان حلمه يدخل الكلية الحربية ويفرح أهله وهو راجع لابس البدلة الميري، اللي كانت لوقت طويل فخرا عظيما لأي مصري يلبسها”.

وأضاف البحيري أن “أشرف كان نفسه يبقى زي قادة جيوش مصر العظام، مثل أحمد عبد العزيز، وسعد الشاذلي، وعبد المنعم رياض.. وغيرهم، فاجتهد وذاكر ونجح في الثانوية، ورغم أنه لم يحصل على مجموع كبير التحق بالكلية الحربية عن طريق الواسطة”.

وأوضح البحيري أنه “بعد أن دخل أشرف مصنع الرجال للمرة الأولى، وتعلم كيف يتعب ويشقى ويكون جنديا يحمي تراب وطنه، ورغم أنه من جيل مبارك الذي كان يرسخ أن آخر حرب مع اليهود هي حرب أكتوبر، إلا أنه ظل على عقيدته الراسخة بأن الكيان الصهيوني هو العدو”.

وأشار البحيري إلى أن “أشرف أنهى دراسته بسرعة والتحق بالخدمة، واكتشف أن الذي تعلمه شيء والقادم شيء آخر”. ووجه البحيري عدة تساؤلات للضابط أشرف قائلا: “مين اللي علمك أن القدس مثل رام الله؟ مين قالك إننا مش فاضيين نحارب؟، ومن جعل عدوك الرئيسي والأول إسماعيل هنية وحركة حماس؟، ومن بدل عقيدتك وما تعلمته في الكلية الحربية أن العدو هم اليهود لا أهل فلسطين؟، ومين اللي خلى حياتك العسكرية مسخرة لخدمة شخص وليس البلد رغم الانتهاكات التي ارتكبها بحق الشعب؟”.

رابط دائم