كتب - أحمد علي:
 
صور ومشاهد صادمة لمسلحين تابعين لحفتر قائد انقلاب ليبيا تداولها ليبيون وتظهر الصور المسلحين وهم ينبشون القبور ويمثلون بالجثث في  منطقة قنفودة غربي بنغازي السبت الماضي.
 
ومن بين القبور التى تم نبشها وأظهرتها الصور المتداوله المنشورة على موقع الجزيرة اليوم  قبر " جلال المخزوم " القائد العسكري البارز بمجلس الثوار والذي دفن منذ نحو ستة أيام بعد وفاته متأثرا بجراحه.
 
وتجول مسلحو حفتر بجثة المخزوم فى بنغازى بعد وضعها على سيارة وسط حالة من هستيريا الفرح وإطلاق الرصاص والصراخ والسب والشتم ثم قاموا بشنقها  أمام معسكر قوات الصاعقة تشفيا في صاحبها الذي قام منذ قرابة ثلاثة أعوام مع قادة عسكريين ومقاتلين في مجلس شورى ثوار بنغازي بإطلاق عملية عسكرية سميت وقتها "ادخلوا عليهم الباب" تمكن فيها مقاتلو المجلس من اقتحام معسكرات لقوات حفتر وهدمها وقتل من واجهوهم في هذه المعسكرات بالسلاح.
 
 
ولاقى الحادث استهجان واستنكار واسع على مستوى البلاد وامتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بتدوينات التنديد واستنكار ما حدث واعتباره همجية مخالفة للشريعة الإسلامية ولا تليق بالمسلمين وتضرب عرض الحائط بكل معايير حقوق الإنسان.
 
وأصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني -ومقره العاصمة طرابلس- بيانا دعا فيه أعيان قبائل شرق ليبيا والشخصيات السياسية والنشطاء ووسائل الإعلام ومسؤولي المؤسسات العسكرية والأمنية إلى استنكار ما قام به من نسبوا أنفسهم للجيش الليبي في مدينة بنغازي شرق ليبيا من نبش للقبور وتمثيل بالجثث، ومطالبا بتقديم الجناة إلى العدالة لينالوا جزاءهم.
 
وقال المجلس فى بيانه أنه بصدد مخاطبة الجنائية الدولية ومجلس الأمن وبعثة الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاديْن الأوروبي والأفريقي، لفتح تحقيق فيما وصفها بالجرائم التي ارتكبت خلال الـ 24 ساعة الماضية، والتي تمثلت في نبش لمقاتلين وقياديين من مجلس شورى بنغازي والتمثيل بجثثهم من قبل قوات تابعة لخليفه حفتر.

رابط دائم