نشر الفنان الساخر تامر جمال، الشهير بعطوة كنانة، حلقة جديدة من برنامجه “النفسية في أسبوع”، على موقع “يوتيوب” بعنوان “كش وزير”.

وأشار جمال، خلال الحلقة، إلى محاولات الكيان الصهيوني وأمريكا تجنيد وزراء مصريين كجواسيس مثل يوسف بطرس غالي.

وأضاف جمال أن اللواء شفيق البنا، أمين رئاسة الجمهورية السابق، كشف عن خيانة بطرس غالي، وأنه كان رجل أمريكا في الوزارة إبان حكم المخلوع مبارك، ويحمل الجنسية الإسرائيلية، وأن مبارك تلقى معلومات من اللواء عمر سليمان تفيد بذلك، إلا أن مبارك تجاهل تقارير المخابرات وعينه وزيرًا، ما تسبب في وفاة اللواء علاء الويشي بالمخابرات بجلطة.

وأوضح جمال أن يوسف والي، وزير الزراعة في عهد المخلوع مبارك، فتح الباب أمام الكيان الصهيوني للدخول إلى الزراعة المصرية، وتدمير زراعة القطن طويل التيلة من خلال تغيير جودته ودخول صنف صهيوني جديد بدلا منه يسمى “أقلاه”، وكذلك تخفيض المساحة المزروعة بالقطن من 3 ملايين أفدنة إلى 375 ألف فدان عام 2000، حتى وصلت إلى 131 ألف فدان في 2016، وهو ما جعل دولة مثل بوركينا فاسو تتفوق على مصر، وأسهم في تدمير مصانع حلج القطن وحولها إلى خرابة، بالإضافة إلى الأسمدة والمبيدات المسرطنة، بحسب تصريحات صموئيل بوهريلز رئيس اللجنة المشتركة بين مصر وإسرائيل.

وأشار جمال إلى أن يوسف والي كان يسافر إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي عن طريق فرنسا، فكان يسافر إلى باريس ومنها إلى تل أبيب، ثم يعود إلى باريس ومنها إلى مصر، وتكرر ذلك 17 مرة.

Facebook Comments