روت والدة آية الله أشرف، تفاصيل جديدة حول واقعة اختطافها من منزلها في الخانكة بمحافظة القليوبية، وإخفائها قسريًا على يد داخلية الانقلاب.

وقالت والدة آية: إن داخلية الانقلاب اقتحمت المنزل يوم الأربعاء 3 أكتوبر الجاري، وكسرت باب الشقة واقتحمت غرفة آية وهي نائمة، ولم يسمح رجال الأمن لها بارتداء ملابسها، وعندما اعترضت أختها على هذا الأسلوب المهين وطلبت الاضطلاع على إذن النيابة صفعها ضابط الشرطة بالقلم.

وأضافت والدة آية- في اتصال هاتفي لبرنامج “حقنا كلنا” على قناة “الشرق”- أن قوات داخلية السيسي حطمت محتويات الشقة ولم تعثر على شيء، واستولت على هاتف آية ولاب توب أخوها، وعندما اعترض أخوها وطلب الذهاب معهم بدلا من أخته قال له الضابط “تعال معنا هنسألها سؤالين ونرجعها”، وعندما نزلوا من البيت اعتدوا على أخيها بالضرب ودفعوه للخلف واقتادوا آية لجهة غير معلومة.

وأوضحت والدة آية أنها أرسلت تلغرافات للنائب العام ووزير داخلية الانقلاب ومدير أمن القليوبية دون جدوى، معربة عن قلقها من تعرض ابنتها لانتهاكات جسيمة، مناشدة داخلية الانقلاب سرعة الإفراج عن ابنتها.

رابط دائم