قال الدكتور مصطفى جاويش المسؤول السابق بوزارة الصحة، إن السبب في أزمة تفاقم قوائم الانتظار بالمستشفيات الحكومية هو وجود نقص في بعض المستلزمات والأدوية على فترات متباعدة وسوء توزيع المرضى على المستشفيات الحكومية والجامعية عدم توافر تخصصات نادرة من الأطباء مثل التخدير والعناية المركزة ونقص غرف العمليات والعناية المركزة ونقص الإمكانيات بالمستشفيات وعدم وجود تنسيق بين المستشفيات الجامعية ووزارة الصحة.

وأضاف جاويش في مداخلة هاتفية لقناة مكملين أن سلطات الانقلاب تسعى لعلاج الظاهرة بإخفائها وليس بحلها، في سبيل الحصول على شو إعلامي .

وأوضح جاويش أن أصل المشكلة نقص ميزانية الصحة والتي وصلت هذا العام إلى 1.2 % من الناتج القومي وكان يفترض أن تكون 7%، مطالبا بزيادة الموازنة المخصصة للصحة لحل المشكلة من الجذور.

وكشف أمين عام المستشفيات الجامعية الدكتور حسام عبدالغفار أن سبب تفاقم أزمة الحالات الحرجة بقوائم الانتظار تمثلت في عدم توافر المستلزمات الطبية مضيفا أن من بين الأسباب أيضا عدم التنسيق بين المستشفيات في تبادل كثافات المرضى على الرغم من تقارب المسافات بينهم لافتا إلى أن جميع المستشفيات أصبحت تستقبل الحالات الحرجة.

 

 

رابط دائم