حذًّر الدكتور مصطفى جاويش، المسئول السابق بوزارة الصحة، من اتجاه نظام عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، إلى معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامها في الشرب، مضيفًا أن مصدرها متنوع، فهناك الصرف الصناعي والزراعي وصرف المنازل.

وأضاف جاويش- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن مياه الصرف الصحي غير متناسبة مع المستويات المعروفة عالميا، حيث تحتوي على ملوثات بيولوجية فيزيائية كيميائية ومعادن ثقيلة.

وأوضح جاويش أن 71% من القرى المصرية محرومة من الصرف الصحي، وهذا يعني أن جميع الريف المصري يصب في الترع والمصارف، وبالتالي إلى النيل، وبذلك تصبح كل المياه ملوثة، كما أن جميع المصانع تصب مخلفاتها بالمياه دون معالجة.

وأشار جاويش إلى أن المعالجة الثنائية والثلاثية هدفها التخلص من الرواسب والعدوى البيولوجية مثل الميكروبات، ولكن تبقى مشكلة المعادن الثقيلة مثل الرصاص، وقد كان هناك مؤتمر لمنظمة “فاو”، في يناير الماضي، في ألمانيا وإيطاليا، ولم تثبت البحوث المقدمة في المنتدى صلاحية هذه المياه.

رابط دائم