..تعرف على تفاصيله

كتب حسن الإسكندراني:

"غرابيب سود" مسلسل يبث على شاشة قناة إم بي سي ويعتبر اضخم عمل درامي ضمن مسلسلات رمضان لسنة 2017.

المسلسل الشيعى المشبوه يدّعى محاربة التنظيم إعلاميا، وتعرية أساليبه وأفكاره لغرض بيان حقيقة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وكيف يشوه صورة المسلمين والإسلام!! وكيفية إصدارهم الفتاوي لأغراض شخصية مثل كسب المال، وتكفير من لا يعترف بفكرهم، وقتلهم من المسلمين وغير المسلمين مثل الأزيديين والمسيحيين، وتجنيد الأطفال وكذلك تشريعهم لـ(ما يسمى جهاد النكاح للنساء). حيث نفى كل علماء المسلمين وجود ما يسمى "جهاد النكاح " في كتب الصحاح أو كتب الفتوى.

كما يحكي المسلسل عن قصة التنظيم، وكيفية تواجده في كل من العراق وسوريا، كما يتطرق إلى الجرائم المرتكبة في حق الإنسان وكيفية استغلال عقول الشباب لدفعهم للقيام بالأعمال الانتحارية، حسب ما يرى المسلسل ومنتجوه.

إلا أن لقطتين بالمسلسل استوقفت عددا من النشطاء قاموا بتسليط الضوء عليها، الأولى لشيخ بداخل مسجد وشخص بيتكلم في الخلفية وبيقول بـ"يا بابا أنا عاوز أروح حلقة قرآن"، فيرد الأول تبعت ابنك لحلقات الذكر أو الدروس الدينية دي "اللي بتحفها الملائكة" -قال كده باللفظ- عشان ينتهي بيه المطاف كده.. وقاموا عارضين لقطة لشاب بيقسم الولاء للخليفة".



أما اللقطة الثانية لشيخ قايم بدوره الممثل المصرى"سيد رجب" وهو مفتي "داعش"، أمامه 3 نساء يلبسن نقاب، وهو بيقول لهن انتوا هتتجوزوا مجاهدين وهتمتعوهم وترضوهم بالحلال.

وتابع: انتوا لما تعملوا كده هتخشوا الجنه، وبعدها الـ3 ستات بيتناقشوا مع بعض وهما مبسوطين أنهن سيتزوجن من المجاهدين وكل امراءة ستكون فى بيت كل يوم.. فى مشهد لا يوضع فى أفلام البورنو والعرى الحقيقى.

يذكر أن تسريبات قد كشفت أن المسلسل صرف عليه أكتر من 10 ملايين دولار.. وهذا هو التقرير الرسمي، كى يقنع الناس أن حلقات تحفيظ القرآن والدروس الدينية هي أساس الإرهاب وفكر داعش الذي يروجون له.

فى سياق ذات صلة، نشر الناشط عبر تويتر، خليل المقداد جدولا به أسماء القائمين على المسلسل بدءًا من صاحب القناة وحتى منتجه، قائلا: لمن يتابع مسلسل غرابيب سود هذه حقيقته.. فهو شيعي من الألف إلى الياء مع تحيات مجموعة mbc.

رابط دائم