حلت مصر في المرتبة 127 من بين 165 دولة على مؤشر الديمقراطية العالمي للعام 2018، الذي تصدره وحدة “إيكونوميست إنتيليغنس” التابعة لمجلة “إيكونوميست”.

وأوضح المؤشر أن مصر جاءت في المركز العاشر على مستوى الشرق الأوسط ودول الخليج من بين 20 دولة ضمن الدول التي وصفها التقرير بالمستبدة.

ويستند مؤشر الديمقراطية إلى مقياس يتدرج من صفر إلى عشر نقاط ويستند التقرير إلى 60 مؤشرا ترتكز أساسا على خمس فئات رئيسية، وهي: العملية الانتخابية والتعددية، والأداء الحكومي، والمشاركة السياسية، والثقافة السياسية، والحريات المدنية؛ ويصنف أنظمة الحكم على أساس أربعة أنواع وهي: أنظمة ذات ديمقراطية كاملة؛ وأنظمة ذات ديمقراطية معيبة؛ وأنظمة ذات ديمقراطية هجينة؛ وأنظمة ذات ديمقراطية استبدادية.

تراجع عربي

لم تحظ جلّ الدول العربية بمراتب مشرّفة في قائمة مؤشر الديمقراطية لعام 2018، رغم كل الأمل الذي حمله الربيع العربي.

واحتلت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مؤخرة ترتيب مناطق العالم في مؤشر الديمقراطية، إذ لم يختلف الرقم الذي حصلت عليه المنطقة في مؤشر عام 2018 عن ذاك الذي حققته عام 2017 وهو 3.54، وهو أضعف أرقام المناطق الجغرافية الواردة في التقرير، والذي جاءت على رأسه منطقة أمريكا الشمالية بمعدل 8.56.

ويعود هذا التصنيف تحديداً لغلبة الدول المصنفة على أنها شمولية وسلطوية في المنطقة، بواقع 14 من أصل 20 دولة، وهو أعلى رقم بين المناطق الجغرافية قياساً لعدد الدول المشكّلة لها، علما بأن المنطقة ضمت إسرائيل، حسب المؤشر، واستثنت بعض الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية كموريتانيا، التي جاءت ضمن منطقة إفريقيا جنوب الصحراء.

وغابت الدول العربية عن قائمة الديمقراطيات الكاملة التي اشتملت على 30 دولة عبر العالم، بينما لم توجد في قائمة الديمقراطيات المعيبة، ثاني قوائم التصنيف، سوى تونس التي حلت في المركز 63 عالميا والأول عربيا، وهي الوحيدة عربيا التي حلّت في المراتب الـ99 الأولى.

4 دول هجينة

جاءت في قائمة الأنظمة الهجينة، أربع دول عربية، إذ حل المغرب (الثاني عربيا و100 عالميا)، ثم لبنان (الثالث عربياً و106 عالميا)، ثم فلسطين (الرابع عربياً و109 عالمياً) ثم العراق (الخامس عربياً و114 عالمياً). أما بقية الدول العربية الأخرى فقد حلّت في قائمة الأنظمة الشمولية، وهو القسم الأكثر سوءاً في المؤشر.

واحتلت سوريا المركز ما قبل الأخير عالمياً، وقبلها في الترتيب العربي، جاءت السعودية (159 عالمياً)، وقبلها اليمن (158 عالمياً). وقد أتت الكويت على رأس الدول الخليجية بحلولها في المركز 116، بينما حلت مصر في المركز 127.

وصنف التقرير 53 دولة حول العالم بأنها ديكتاتورية، ما يشكل 35.6% من سكان العالم. بينما يعيش فقط 4.5% من سكان العالم بظل أنظمة ديمقراطية صافية.

ديمقراطية معيبة

ونوه التقرير إلى أن دولة الاحتلال الإسرائيلي وتونس هما الدولتان الوحيدتان في المنطقة اللتان تتمتعان بنوع من الديمقراطية التي وصفها التقرير بالمُعابة، بينما صنفت جميع الدول الباقية تحت قائمة الأنظمة المختلطة والدكتاتورية بحسب ما وصفها التقرير وجاء ترتيبها بعد الـ 100 في القائمة العالمية.

واعتبر التقرير منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأسوأ أداء على المؤشر حيث لم يتغير متوسط علامة المنطقة نظريا، فسجل المغرب واليمن وليبيا تراجعا، بينما كانت تونس الدولة الوحيدة التي سجلت تحسنا طفيفا في القائمة.

Facebook Comments