هاجم المفتي العام الليبي “الصادق الغرياني” السعودية والإمارات؛ بسبب سعيهما إلى التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني، واتهمها بالخضوع للغرب، وتصنيف فصائل المقاومة والجهاد الفلسطينية في خانة “الإرهاب”.

ووصف الغرياني- في حديثه الأسبوعي ببرنامج “الإسلام والحياة” الذي يبث على قناة “التناصح” التابعة لدار الإفتاء الليبية- فعل تلك الدول بأنه “انحراف خطير في أصل من أصول الشريعة”.

وقال الغرياني: إن ما وصفه بالتحالف الصهيوني الكبير “قد تقدم في الماضي مرارا وتكرارا إلى بعض الدول العربية والإسلامية، وطلب منهم أن يحذفوا آيات الجهاد من مناهج الدراسة حتى لا ينشأ الطلاب على الإرهاب، الأمر الذي استجابت له بعض الدول العربية، بينها السعودية والإمارات.

وأكد المفتي العام الليبي أن الجهاد الذي تقوم به الفصائل في فلسطين وليبيا هو “جهاد دفع وليس جهاد طلب”.

وأوضح أن ما يحدث في ليبيا وسوريا واليمن يعود إلى “تحالف دول كبرى تتبادل الأدوار فيما بينها لينفذوا عدوانهم علينا من خلال عملاء لهم بيننا”، موضحا أن هدف هذا التحالف هو “قهر هذه الشعوب التي تطلعت إلى الحرية ورفضت الاستبداد وإذلالها؛ حتى لا تقوم لها دولة ولا يقام لها شرع ولا دين”.

رابط دائم