طالبت منظمات حقوقية محلية وإقليمية نظام الانقلاب العسكرى بوقف تنفيذ حكم الإعدام في الهزلية التى تعرف باسم (174 عسكرية).

وطالبت مؤسسة “عدالة لحقوق” الإنسان و”الشهاب” لحقوق الإنسان بوقف تنفيذ إعدام الأبرياء في القضية رقم 174 العسكرية، وعددهم ستة مواطنين محكوم عليهم حضوريا، بتلفيق تهم “الرسم الكروكى لمستشفى الجلاء”.

جدير بالذكر أن اليوم الاثنين ٢٦ فبراير هو موعد النظر في نقض القضية سكرية، المحكوم فيها بالإعدام حضوريا على ٦ ابرياء، بقضاء استثنائي جائر.

وكانت النيابة العسكرية أسندت للأبرياء فى هذه القضية وعددهم 28، بينهم 19 محبوسا، والباقى إما مخلى سبيله أو لم يتم القبض عليه، حيث تم الحكم على 8 من المعتقلين بالإعدام من بينهم 6 حضورى.

وتعود وقائع القضية إلى محضر تحريات من المخابرات الحربية محرر بمعرفة الضابط هانى سلطان، الذى قام بضبط بعض المتهمين، من أنه تنامت إليهم معلومات عن وجود خلية تقوم برصد تحركات بعض الشخصيات المهمة، منهم القائد الأعلى للقوات المسلحة وإعداد مخطط عن بعض المنشآت الحيوية فى البلاد.

وتم تقديمهم إلى المحاكمة بتهم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والاشتراك فى اتفاق جنائى الغرض منه ارتكاب جرائم تخريب، وأيضا تهمة الحصول على سر من أسرار الدفاع (رسم كروكى لمستشفى الجلاء العسكرى) وأيضا حيازة أسلحة نارية ومفرقعات.

والمتهمون تم القبض عليهم فى غضون آخر شهر 2015/5 وأوائل شهر 2015/6، وظلوا مختفين قسريا حتى 2015/6/15، وتم إجبارهم على الاعتراف فى النيابة العسكرية على ارتكاب تلك الجرائم.

يذكر أنه عند القبض عليهم لم يتم العثور معهم على أى من الاشياء المحرزة فى الأوراق، أيضا أنه من شدة التعذيب رفض طبيب السجن استقبالهم بالحالة التى كانوا عليها لسوء حالتهم من فظائع ما ارتكب معهم من وسائل تعذيب.

أما عن المحاكمة وما حدث بها من انتهاكات فحدث ولا حرج، فعندما طلب الدفاع ضم دفاتر الأحوال لمعرفة مواعيد دخول وخروج المتهمين تم رفض الطلب، ولم يتم فض الأحراز فى المحكمة امام المتهمين والدفاع.

رابط دائم