واصلت داخلية الانقلاب إخفاء “محمد محمود عبد الحليم”، الطالب بكلية الهندسة، من قرية هربيط بمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية، قسريًّا منذ أكثر من 3 أشهر.

يذكر أن محمد اعتقل 3 مرات قبل ذلك، وتم إخلاء سبيله يوم 30 يناير الماضي، قبل أن يتم اعتقاله للمرة الرابعة يوم 23 فبراير الماضي، وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة، ولا تعلم أسرته مكان احتجازه.

ووجّهت والدة محمد رسالة قوية لسلطات الانقلاب تطالبها بالكشف عن مكان اختطافه، وناشدت المنظمات الحقوقية التحرك العاجل للإفراج الفوري عنه.

واستنكرت والدة محمد، في مداخلة هاتفية لبرنامج “حقنا كلنا” على قناة “الشرق”، اعتقاله مرة أخرى بعد قرار المحكمة ببراءته من التهم الملفقة له، مطالبة النائب العام بالتدخل للإفراج الفوري عنه.

وأضافت أنه اعتُقل في شهر فبراير، ولم يتم التواصل معه حتى الآن أو التعرف على مكان احتجازه أو زيارته.

Facebook Comments