روت الدكتورة منى إمام، والدة المهندس جهاد الحداد المعتقل بسجن العقرب، تفاصيل الانتهاكات التي يتعرض لها، وإضرابه عن الطعام احتجاجًا على المعاملة السيئة والإهمال الطبي.

وأضافت والدة الحداد- في مداخلة هاتفية لبرنامج “القضية” على قناة “مكملين”- أن “جهاد” يواصل إضرابه عن الطعام على الرغم من انخفاض نسبة السكر في دمه إلى 38، حتى يتم السماح له بتلقى العلاج وإجراء العملية الجراحية.

وأوضحت والدة الحداد أنه نقل إلى مستشفى الليمان وظل بها شهرا كاملا تمهيدا لعلاجه، لكن بعد صدور تقرير منظمة العفو الدولية اختلفت المعاملة تمامًا، وأثناء ذهابه للجلسة، الخميس الماضي، أمره مأمور سجن الليمان بالنزول من على الكرسي والسير على قدميه، وعندما سألوا الطبيب أخبرهم أن الركبة لن تتحمل فأصروا على نزوله فرفض جهاد، فأمر مأمور السجن المخبرين برميه في سيارة الترحيلات، وتمت إعادته إلى سجن العقرب في ظل ظروف الحجز الانفرادي السيئة ورفض دخول الأدوية.

وأشارت إلى أن القاضي سبق ووافق على عرضه على الطبيب وتلقي العلاج وتعديل محبسه، بما يتوافق مع ظروفه الصحية، وأمرت النيابة في شهر نوفمبر 2017 بتعديل محبسه؛ لأنه لا يتمكن من دخول الحمام بمفرده.

 

رابط دائم